ملتقى ألأحبة

ألسلام عليكم ورحمة ألله وبركاته
عزيزي ألزائر/عزيزتي ألزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
أدارة ألمنتدى

مرحبا بك يا زائر نرجو ان تكون في تمام الصحة والعافية

المواضيع الأخيرة

» معاً لنجعلها 1000 حديث
الإثنين يونيو 01, 2009 12:33 pm من طرف ألمحب للجميع

» عطر دخولك بالصلاة على ألنبي (صلى ألله عليه وسلم)
الإثنين يونيو 01, 2009 11:48 am من طرف ألمحب للجميع

» قنبلة فى عالم برامج الصيدليات-برنامج صيدلية مجانى و كامل
الأحد مايو 31, 2009 11:32 pm من طرف ألمحب للجميع

» فوائد الاعشاب
الأحد مايو 31, 2009 11:21 pm من طرف برشلوني wahid

» لعبة جديدة ...! ؟ أدخلوا ... و لن تندموا ....! ‏
الأحد مايو 31, 2009 11:13 pm من طرف ألمحب للجميع

» سجل خروجك من ألمنتدى بدعاء كفارة ألمجلس
الأحد مايو 31, 2009 10:25 pm من طرف ألمحب للجميع

» الإنذار الأخير...
الأحد مايو 31, 2009 8:03 pm من طرف ألمحب للجميع

» لا تـقـر أ هــذه الـقصـة !!!
الأحد مايو 31, 2009 7:45 pm من طرف ألمحب للجميع

» شاهد منزلك على ألنت... افضل من جوجل
الأحد مايو 31, 2009 7:34 pm من طرف ألمحب للجميع


    خدعوك فقالوا تصويت!!

    شاطر
    avatar
    ألمحب للجميع



    أحترام قوانين ألمنتدى : أحترام قوانين ألمنتدى
     توقيع ألمنتدى    توقيع ألمنتدى   : دعاء
    ذكر عدد المساهمات : 738
    نقاط : 11062
    تاريخ التسجيل : 10/04/2009

    برنامج خدعوك فقالوا تصويت!!

    مُساهمة من طرف ألمحب للجميع في الجمعة أبريل 17, 2009 11:29 pm







    كثرت
    التصويتات، وتعددت الجهات المطالبة بها، وانساق المسلمون ورائها مؤملين
    المشاركة في الخير، ودفع الشر، يفرغون بعض ما في صدورهم من قهر في ضغطة
    زر، أو رسالة مقروءة، وكنت قرأت بعض المحاور التي تبين خداع بعض هذه
    التصويتات، واحتفظت بها، أرى أن أطلع إخواني عليها الآن لأهميتها؛ لانتشار
    تلك التصويتات.


    أولاً:
    انتشر مؤخراً الحديث عن أحد المواقع التي يشتم فيها رسول الله - صلى الله
    عليه وسلم - على الشبكة العنكبوتية، وأن الشركة المستضيفة طلبت مليون
    توقيع من أجل إغلاق الموقع، وعند الدخول على رابط التوقيع يتضح حجم اللعبة
    التي انحدرت إليها تلك الشركة، حيث يوجد في ذلك الرابط ثلاث خانات: الاسم،
    والعمر، والبريد الإلكتروني، وهذا يوضح حجم الفائدة المادية التي تجنيها
    الشركة من هذه المهزلة؛ حيث يترتب على كثرة التوقيعات تحسن تصنيف موقع
    الشركة، وهذا يعني المزيد من الإعلانات التجارية، وأمر آخر ألا وهو بيع
    هذه العناوين البريدية على الشركات لاسيما أن المعلومات المطلوبة من أجل
    التوقيع يمكن تصنيف أصحابها حسب الفئة العمرية، وحسب الجنس، وهذه معلومات
    نموذجية للشركات التي تعمل على توسعة قاعدة إعلاناتها التجارية بطريقة
    احترافية، ولو كانت تلك الشركة صادقة في زعمها في إزالة التطاول على
    الحبيب - صلى الله عليه وسلم - لاكتفت بتصويت عام؛ دون طلب تلك المعلومات،
    لكن الذي ينبغي عمله تجاه تلك الشركة هو رفع دعوة قانونية ضدها، وهذا أجدر
    وأصوب والله تعالى أعلم.


    كتبه
    د. خالد بن محمد الغيث جامعة أم القرى - كلية الشريعة - قسم التاريخ
    والحضارة الإسلامية، منقول عن الأخ عبد المجيد الغامدي في موقع العمل
    للإسلام.





    ثانياً: هل نصوت في استفتاء الرسوم المسيئة؟


    المجيب: صالح بن عبد الله الدرويش بتاريخ 15/01/1427هـ.


    السؤال
    فضيلة الشيخ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وردتني رسالة جوال تقول:
    (لنصرة الحبيب - صلى الله عليه وسلم - اتصل على الرقم التالي في كندا
    (...) ثم اضغط على الرقم (2)؛ لأن هناك استفتاء على الرقم أعلاه يقول هل
    بإمكان الإعلام الكندي عرض رسوم كرتونية مسيئة للنبي - صلى الله عليه وسلم
    -، لذا اضغط على الرقم (2) لكي تصوت بـ (لا) التصويت اليوم فقط )، فما
    رأيكم في الموضوع؟


    الجواب: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على النبي الأمين، أما بعد:


    وعليكم
    السلام ورحمة الله وبركاته، وصلتني الرسالة المسؤول عنها، وقد جرى الاتصال
    ببعض المهتمين بهذا الموضوع وأفاد بأن: "الرسالة المراد منها الكسب
    المادي، وعملية إثارة القضية لدى المسلمين في كندا" أهـ، وأرى أن هذه
    الرسالة مصدرها مشبوه وغير معروف، والأصل التثبت في هذه الرسائل قبل
    نشرها، وكذلك معرفة المصالح والمفساد المترتبة على نشرها، فإن رسائل
    الجوال الكثيرة تخلو من التثبت، وكذلك من معرفة المصالح والمفاسد, وربما
    كان الهدف منها ابتزاز عواطف المسلمين لحملهم على التصويت المدفوع الثمن،
    وتحصيل الكسب المادي من وراء ذلك، ولذا فإن علينا ألا نجعل مشاعر المسلمين
    عرضة لهذا الابتزاز، وفي المقابل توجد مصارف واضحة من خلال مؤسسات رسمية
    أو خيرية معروفة ومزكاة، وفي التعامل معها كفاية عن الدخول في مشاريع
    مجهولة؛ لذا أرى عدم نشر هذه الرسالة، وعدم الاتصال بهذا الرقم، أسأل الله
    أن يجعلنا من الناصرين لسنة النبي - صلى الله عليه وسلم - ولذاته، والله
    أعلم.





    ثالثاً: قال الشيخ سلمان العودة
    عن التصويت في موقع مليون توقيع: أنا لا أرى هذا الأمر، يعني اليوم وقعنا
    مليون توقيع، وأُقفل الموقع؛ من الذي سيضمن أن لا يُفتح غيره؟ نعم أنا
    أشكر الغيورين على نبينا محمد - صلى الله عليه وسلّم - لكن ليس بهذه
    الطريقة، يعني بإمكاننا مثلاً أن نفتح موقعاً، ونبيّن فيه سيرة الرسول -
    عليه الصلاة والسلام -، ونحسّن صورة لدى الآخرين عن الرسول، أما والله كل
    ما فتح موقع قالوا نريد مليون توقيع فهذا لا أراه، وعلينا أن يكون لدينا
    وعي بهذه الأمور، وأن لا نصدّق الكافرين، ثم افترضوا أنهم حصلوا على مليون
    توقيع من يضمن أنهم سيغلقون الموقع؟ ( موقع الإسلام اليوم ).


    وختاماً:
    أرى أيها إخواني وأخواتي الكرام أن لا ننساق وراء تلك التصويتات؛ إلا إذا
    كانت معلومة الجهة، معلومة الأهداف، والمنفعة فيها مؤكدة أو غالبة، والله
    أعلم.


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يوليو 23, 2018 4:00 am